الرئيسية / High-Tech / نوكيا تعود لعالم التكنولوجيا بإصدار هاتف جديد في 2017

نوكيا تعود لعالم التكنولوجيا بإصدار هاتف جديد في 2017

The Nokia headquarters is seen in Espoo, Finland April 6, 2016. Nokia is planning to cut about 1,300 jobs in its native Finland following its acquisition of France's Alcatel-Lucent, the telecom network equipment maker said in a statement. REUTERS/Antti Aimo-Koivisto/Lehtikuva ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. NO THIRD PARTY SALES. NOT FOR USE BY REUTERS THIRD PARTY DISTRIBUTORS. FINLAND OUT. NO COMMERCIAL OR EDITORIAL SALES IN FINLAND. TPX IMAGES OF THE DAY

أكادير360 –

عادت نوكيا، المؤسسة الفنلندية التي أحدثت ثورة في صناعة الهاتف المحمول في نهاية عقد التسعينات، إلى عالم الجوالات مرة أخرى.

إذ أعلنت الشركة عن تسويق هواتف ذكية وأجهزة لوحية تعمل بنظام أندرويد، ويعود الفضل في ذلك لاتفاق مع فريق صغير يسمى HMD Global (من العاملين السابقين في نوكيا) من خارج هلسنكي كان على استعداد للبدء فيما يعتبره الكثيرون عملاً متهوراً، بحسب تقرير نشره موقع BBC.

مع وصول آيفون من أبل عام 2007، بدأت نوكيا في التراجع، وفي عام 2011 عرّف مديرها التنفيذي الأميركي سنيف إيلوب الشركة كـ “منصة تحترق”، وذلك حين اشترت مايكروسوفت الشركة، حيث تحولت تلك الخطوة إلى خطوة كارثية مع استمرار أنظمة IOS التابعة لأبل، وأندوريد في السيطرة على السوق.

لكن الشركة -التي ظلت كياناً مهماً في البينة التحتية للاتصالات، رغم بيع وحدة الهواتف الخاصة بها- منحت ترخيص العلامة التجارية لها لفريق Globalـ HMD، لتخطط للعودة مستقبلاً.

ومن المنتظر أن تصنع المجموعة الجديدة من الهواتف من شركة Foxconn،وليس عن طريق شركة HMD Global، وذلك خلال اتفاق مع وستُصنَّع في الصين وفيتنام، وستركّز العلامة التجارية الفييتنامية على الجوانب المتعلقة بالتصميم التسويق.

 

About agadir360

إقرأ(ي) أيضا

غرق قارب للهجرة السرية بساحل تزنيت و على متنه مهاجرون مغاربة

Agadir 360 – أخبار سوس نقلت مصادر مطلعة أن قارباً ، و على متنه عشرات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *