الرئيسية / أخبار / ها لي خرج على السياحة..مشاهد مرعبة لبريطانية استخدمت حناء سوداء بأكادير (+صور)

ها لي خرج على السياحة..مشاهد مرعبة لبريطانية استخدمت حناء سوداء بأكادير (+صور)

مشاهد مرعبة لبريطانية استخدمت حناء سوداء بأكادير1Agadir 360 – أخبار أكادير 24 ساعة

تحولت حياة امرأة بريطانية إلى مأساة صحية بعد استخدامها حناء مغربية أثناء قضائها عطلة مع زوجها ووالدتها وبعض أقاربها في المغرب، حيث تعاني صوفي آكيس البالغة من العمر 22 عاماً حالياً من التهابات وتقرحات شديدة في الجلد، بعدما قررت وضع حناء سوداء على يديها.

وذهبت صوفي إلى بائع جوال على شاطئ مدينة أكادير بالمغرب، لشراء حناء سوداء، وجربتها أولاً لمعرفة رد الفعل التحسسي تجاهها و انتظرت بعدها 24 ساعة، بعدها قامت برسم الحناء على كلتا يديها و ذراعيها، و في خلال ساعات حدثت الكارثة التي لم تكن تخطر على بالها، وتحول الرسم الجميل إلى منظر قبيح أشبه بتشوه أو حروق بالغة، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

مشاهد مرعبة لبريطانية استخدمت حناء سوداء بأكادير3

وقالت والدة صوفي، التي تقطن في ياردلي وود في برمنجهام، ويندي “نحن ننحدر من عائلة أسيوية كبيرة، وغالباً ما تضع صوفي حناء سوداء على يديها لحضور حفلات زفاف، لكن هذه المرة الأولى التي تشتري فيها حناء سوداء من المغرب، لذا اتخذنا احتياطاتنا وقمنا بتجربتها أولاً، نظراً لأن ابنتي لديها حساسية شديدة تجاه الصبغات، لذا أردت أن أتأكد قبل وضعها على يديها”.

وأضافت “انتظرت 24 ساعة بعد الاختبار، الذي مر بسلام، ثم قمت بوضع الحناء على يديها، لكن خلال ساعات تورمت يدي صوفي”. وتوجهت الفتاة والأم إلى صيدلية على وجه السرعة، ووصف لها الطبيب دواء وكريم موضعي، وضمادات، ثم سافرت إلى تركيا، حيث تعيش والدتها، وعلى الفور ذهبت إلى مستشفى حكومي هناك، وخضعت لعلاج مكثف، حيث يتوجب عليها القيام بحمام ليديها مستخدمة اليود الطبي كل 10 دقائق لمدة يومين مع استخدام كريم كورتيزون.

يُذكر أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حذرت من استخدام الحناء السوداء، نظراً لأنها تحتوي على مكونات تختلف عن عن الحناء البنية والحمراء التي تبدو مألوفة للكثيرين، حيث تحتوي على تركيز 30% من مادة PPD، تتسبب في تهيج الجلد وتشوهه.

About agadir360

إقرأ(ي) أيضا

أكادير. تفاصيل مثيرة ومصير المهاجر الذي قتل ‘سارق’ نظاراته

Agadir 360 – أحداث سوس أحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بأكادير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *