الرئيسية / أخبار / تقرير يكشف خبايا كازينوهات أكادير: إدمان و تبييض للأموال..و للدولة نصيب

تقرير يكشف خبايا كازينوهات أكادير: إدمان و تبييض للأموال..و للدولة نصيب

كازينوهات-أكادير-للدولة-نصيب

Agadir 360 – أخبار اكادير

تحولت أكادير، حاضرة سوس العالمة، إلى عاصمة للقمار وتبييض الأموال، بعد أن أنبتت بها ثلاثة كازينوهات فوق مساحة لا تتجاوز الكيلومتر.

فأصبح السجاد الأحمر الرابط بين بوابات كازينوهات أكادير وصالات القمار، يشكل المعبر الرئيسي إلى متاهات آلات الحظ لتبييض الأموال المشبوهة.

تعتبر كازينوهات أكادير من المساهمين الأساسيين في التهرب الضريبي و تحصيل الأموال و تبييضها.. وخراب البيوت.

و يتفرد أحدها، دون غيره من صالات القمار بالمغرب، بفتح أبوابه 24/24 ساعة. وعمد مالك إحداها، منتصف 2012، في خطة استباقية، مشهود لها بالكثير من الذكاء والفطنة، إلى استقدام تقني روماني متخصص، لتركيب نظام بنكي مراقباتي داخل صالة القمار.

و ذلك على غرار بعض الدول المتقدمة، التي قامت بتركيب نظام بنكي مراقباتي بجميع صالات القمار، يكون ولوجه ينحصر بين مالك الكازينو و وزارات العدل و المالية و الداخلية، و فرضت بموجبه نظام ضريبة على الدخل لمدمني الربح السريع و التعمير.

و يمكن هذا النظام البنكي المراقباتي، الذي بلغت تكلفته ما يناهز 12 مليون درهم،  مالك الكازينو من مراقبة كل ما يجري بالطاولات و الماكينات، و من أي مكان في العالم.

و يزود مستعمله بالتفاصيل الدقيقة، الخاصة بالزبون الرابح و الزبون الخاسر، لأن كل زبناء الكازينو لهم رقم تسلسلي داخلي لا يعرفه إلا العمال.

و يطّلع المتحكم في هذا النظام، على الطاولة أو الماكينة الرابحة، والطاولة أو الماكينة الخاسرة، وكذا رقم المعاملات اليومي وصافي الأرباح و مجموع الخسائر.

و يتم بموجب هذا النظام البنكي المراقباتي، التزام أي مدمن على القمار بصالات الكازينوهات الحصول على  نقوده أو ربحه، حسب القانون الذي يسري بجميع صالات القمار، بمنطقة واحدة ووحيدة، وهي منضدة الصندوق.

وعندما  يلج الزبون الصالة ومعه ألف درهم، و بعد اللعب ومحاولاته وتكهناته يحصل مثلا على 6 آلاف درهم (فيتشات فقط)، يستخلص مستخدم الصالة 20 في المائة ضريبة على القيمة المضافة، ثم 30 في المائة ضريبة عل الدخل، ويستفيد المقامر أكثر من 3800 درهم.

و توجه هذه الضرائب المستخلصة مباشرة إلى الجهات المختصة (مصلحة الضرائب أو المجلس البلدي)، غير أن هذه العملية يتم تجاوزها للتهرب الضريبي وتحصيل الأموال أو تبييضها حسب سيناريو محبوك.

و يتمثل السيناريو في أن أي شخص قد يحمل معه مبلغ 30 ألف درهم أو أكثر، (ولا أحد يمكن أن يعرف مصدر هذا المبلغ) فيحول الشخص ذاته ذلك المبلغ من دراهم حقيقية إلى “فيتشات”، علما أن هناك “فيتشة” موجودة بصندوق الكازينو تبلغ قيمتها 50 ألف درهم. سيحصل هذا الشخص، أو الزبون على 6 “فيشات”.

و إذا افترضنا، أنه جاور طاولات اللعب لمدة ساعتين، ففي الأخير يخسر 20 في المائة من المبلغ، ليبقى له 240 ألف درهم. ويمكن لهذا الشخص، وبطلب بسيط من الكازينو، تحويل هذا المبلغ الذي بحوزته، ولا يعرف مصدره، إلى حسابه البنكي، على خلفية أن المبلغ ربحه في الكازينو، ليتم تبييض المبلغ الذي كان معه، ويمكن أن يكون مع هذا الشخص، أو غيره، مبلغ 200 ألف درهم، أو أكثر، فيخضعها للسيناريو نفسه، ولعدة أيام.

About agadir360

إقرأ(ي) أيضا

أكادير. تفاصيل مثيرة ومصير المهاجر الذي قتل ‘سارق’ نظاراته

Agadir 360 – أحداث سوس أحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بأكادير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *