يأتي هذا بعدما تبين أن إشهار هذه العلامات التجارية الكبرى ظهر بجوار مقاطع فيديو تروج لوجهات نظر متطرفة و محتوى ينشر الكراهية.

ووفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية، فإن إعلانات بيبسي و فيريزون وغيرها ظهرت بجانب مقاطع للداعية المصري وجدي غنيم، المحظور من الولايات المتحدة لتطرفه، وكذلك مقاطع لحنيف قريشي، التي تسببت تعاليمه في اغتيال سياسي باكستاني.

وقال متحدث باسم شركة “AT&T” للاتصالات إنهم يشعرون بقلق عميق إثر ظهور إعلاناتهم في محتويات تروج للإرهاب والكراهية، مضيفا “سنسحب إعلاناتنا من شبكات غوغل إلى حين ضمان هذه الأخيرة عدم حدوث الأمر مرة أخرى”.

وقدمت شركة غوغل اعتذارها لكل الشركات المتضررة، وأعلنت “بداية مراجعة موسعة لسياستنا الإعلانية، وإحداث تغييرات تمنح العلامات التجارية مزيدا من التحكم في أماكن ظهور إعلاناتها”.