in

رأس السنة الأمازيغية في المغرب: تكلا و كسكس و أهازيج

راس-السنة-الامازيغية-المغرب

Agadir360 – اخبار اكادير

“تكلا” أو العصيدة، و وجبة الكسكس بسبع خضراوات، و الامتناع عن أكل اللحوم، والتخلص من الأواني القديمة، و إقامة الأهازيج والرقصات الشعبية من فنون أحواش وغيرها.. جميعها طقوس وعادات يحييها العديد من المغاربة بمناسبة رأس السنة الأمازيغية الجديدة التي تحل، يوم غد الجمعة، 13 يناير الجاري، والتي تسمى “ئض ئنّاير”.

و يحتفي الأمازيغ المغاربة برأس السنة الأمازيغية بطقوس وعادات تعود إلى عمق التاريخ بالبلاد، و تتوزع طرق الاحتفال بين عقد لقاءات عائلية، مثل رأس السنة الميلادية أو الهجرية، وبين تحضير أطباق أمازيغية خاصة، أو التعبير عن مطالب تهم أساساً ترسيم الأمازيغية في مناحي الحياة العامة، وجعل “ئض ناير” يوم عطلة سنوية.

وفي ليلة رأس السنة الأمازيغية، يمتنع المحتفلون سواء في جنوب البلاد أو في المناطق الأطلسية، أو عند أمازيغ الريف أيضاً، عن تناول المأكولات المشتملة على اللحوم، ويتم التركيز أساساً على تحضير ما يسميه الأمازيغ “تكلا”، أو العصيدة، أو الاكتفاء بـ”تيغواوين”.

وقال الباحث الأمازيغي، لحسن أمقران، إنه في اليوم الأول من السنة الجديدة، يتم تحضير مأكولات أخرى تختلف باختلاف المناطق، ولكنها تتشابه في دلالاتها المتمثلة في تحضير ما من شأنه التعبير عن الابتهاج بالسنة الجديدة ومشاركة الطبيعة في ولادتها الجديدة؛ مثل تحضير الكسكس بالخضراوات السبع وغيره.

من جهته أورد الناشط الأمازيغي، إبراهيم بوردة، أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية في المغرب يتجاوز الطقس الاحتفالي والفرجوي الذي لا يتعدى تنظيم حفلات أحواش وما إلى ذلك، إلى التركيز على ما تم تحقيقه بشأن مطالب الحركة الأمازيغية في البلاد.

وتابع بوردة، إن رأس السنة الأمازيغية في المغرب احتفال و فرجة لا تنسي هذا المكون الرئيسي من المجتمع المغربي مطلبه الحيوي بتفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية في التعليم والإدارات وغيرها من مظاهر الحياة العامة، كما يكون الاحتفال مناسبة للمطالبة برفع التهميش الاجتماعي والتنموي عن عدة مناطق أمازيغية في الجنوب .

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Written by agadir360

تعاليق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحميل…

0

Comments

0 comments

عاجل بأكادير: “بوليسي” يطيح بعصابة خطيرة بطريقة بطولية خارج وقت عمله

الوجه الشعبي للملياردير اخنوش بالحي المحمدي: كنت كنلعب فكوزيمار و نعومو حدا قادوس