الرئيسية / أخبار / تكليف الوالي السابق لأكادير زينب العدوي بالتحقيق في أسباب تعثر مشاريع الحسيمة

تكليف الوالي السابق لأكادير زينب العدوي بالتحقيق في أسباب تعثر مشاريع الحسيمة

تكليف الوالي السابق لأكادير زينب العدوي بالتحقيق في أسباب تعثر مشاريع الحسيمة

Agadir 360 – أخبار أكادير 24 ساعة – 

من بين 26 واليا وعاملا عينهم الملك الأسبوع الماضي، نجد أربعة أطر عليا عينوا في الإدارة المركزية لوزارة الداخلية في مراكز حساسة، من هم؟ وما هي مهامهم؟

خالد سفير والي الدار البيضاء منذ 2013 التحق بوزارة الداخلية برتبة والي مدير عام للجماعات المحلية، هذا التقنوقراطي البالغ من العمر 50 سنة سيعوض سمير محمد التازي الذي التحق بمصالح الداخلية قبل 18 شهرا قادما من مصالح وزارة المالية.

سمير محمد التازي البالغ من العمر 54 سنة لم يذهب بعيدا، حيث غير موقعة في وزارة الداخلية إلى مهمة والي المدير العام لصندوق التجهيز الجماعي، وهي الذراع المالي لوزارة الداخلية، والتي تعمل مثل بنك للجماعات المحلية.

سفير والتازي كلاهما سيعملان سويا في تعاون مستمر لأن مهمتيهما متكاملتين، وترى جريدة “جون افريك” أنهما سيشكلان فريقا منسجما مادام الرجلان يعرفان بعضهما البعض فهما كانا زميلان في وزارة المالية، بالتالي فإن لهما دراية كبيرة في تدبير المالية العمومية، ستمكنهما من تنزيل الجوانب المالية الخاصة بالجهوية المتقدمة.

من الأسماء أيضا التي وردت في لائحة التعيينات كوالي في وزارة الداخلية بمهمة كبيرة وهي المفتش العام للداخلية، هي زينب العدوي السيدة القادمة من المجلس الأعلى للحسابات، بعد مرور بالقنيطرة و أكادير كوالي، بالتالي فإنها سترث منصبا ظل حكرا على الذكور طيلة 57 سنة من التفتيش العام للإدارات المحلية، وهو منصب كبير استحقته المرأة الحديدية، وأولى مهامها كما أوردت “جون أفريك” والتي كلفها بها الملك محمد السادس هو التحقيق في مشاريع الحسيمة المتعثرة.

العدوي مثل زميليها سفير والتازي سيشكلون “صطاف” (فريقا) تحت إشراف الكاتب العام الجديد لوزارة الداخلية، ويتعلق الأمر بمحمد فوزي 59 سنة، والذي كان يشغل منذ 2014 مهمة العدوي الجديدة أي المفتش العام للداخلية، ومنذ مارس الماضي تبث في منصب عامل الحسيمة، ليلتحق بعد 3 أشهر من جديد بالإدارة المركزية في منصب الكاتب العام لأم الوزارات ويقع على عاتقه تتبع التحقيق في ملف خروقات المسؤولين عن مشاريع الحسيمة المتعثرة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *