الرئيسية / أخبار / انزكان المحتلة..من يقف وراء احتلال الملك العام؟

انزكان المحتلة..من يقف وراء احتلال الملك العام؟

inzegane-souk

Agadir360 – 

يتساءل العديد من ساكنة انزكان حول الوضعية الكارثية التي تعيشها المدينة، حيث تعم الفوضى و احتلال الملك العام و تضاعف أعداد “الفراشة” يوما بعد يوم.

صبيحة الاربعاء 14 دجنبر الجاري أقدمت السلطات العمومية بإنزكان على تحرير الملك العام، في محاولة سخرت خلالها عناصر القوات العمومية لمنع “الفراشة” من عرض سلعهم في أهم شوارع مدينة و أخرى بجوار سوق الثلاثاء وبعض المرابد التي تم احتلالها منذ سنوات من طرف الباعة المتجولين.

و جاءت هذه الحملة التي أقدمت عليها السلطة المحلية بعد التصريحات الأخيرة لرئيس المجلس الجماعي لانزكان الذي حمل السلطة المحلية مسؤولية تحرير الملك العام و وضع حد لتزايد الباعة المتجولين بانزكان.

وتعرف مدينة إنزكان اختناقا مروريا وشللا تاما في مجال السير وجولان المركبات التجارية، وهذا الإختناق يرجع إلى انتشار الباعة المتجولين من خلال احتلال الطرقات والملك العمومي، حيث تم إحداث أسواق عشوائية بأهم الشوارع الرئيسية بالمدينة أمام أعين السلطات المحلية والمجلس الجماعي.

وأوردت مصادر عليمة أن السبب الرئيس في إعادة غزو الباعة المتجولين لعدة مناطق بإنزكان مرده بالأساس قرب توزيع مربعات سوق الحرية على هذه الفئة، والذي خصص جزء منه لامتصاص الباعة المتجولين المنحدرين من إنزكان

About agadir360

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *