الرئيسية / المال و الأعمال / المجلس الجهوي للسياحة: النشاط السياحي في أكادير يتحسن مع نهاية أكتوبر

المجلس الجهوي للسياحة: النشاط السياحي في أكادير يتحسن مع نهاية أكتوبر

agadir-beach

أكادير360 – 

استعاد النشاط السياحي في أكادير عافيته مع نهاية الشهر العاشر من السنة الجارية، حيث ارتفع مجموع السياح الوافدين على هذه الوجهة إلى 773 ألف و574 سائحا، مقابل 766 ألف و301 سائحا خلال الفترة نفسها من سنة 2015، (فارق 7 آلاف 273 سائحا).

وأفاد تقرير صادر عن المجلس الجهوي للسياحة لأكادير ـ سوس ماسة بأن هذه النتيجة الإيجابية أمكن تحقيقها بفضل التدفق الكبير للسياح الذي شهدته مدينة أكادير خلال الصيف الماضي ( يوليوز و غشت و شتنبر) ، مما كان له تأثير إيجابي على تجاوز التعثر الظرفي الذي عرفه النشاط السياحي في هذه الوجهة خلال الفصول الثلاثة الأولى من سنة 2016.

وأوضح المصدر نفسه أن السياح القادمين من مختلف المدن المغربية يأتون في مقدمة زوار مدينة الانبعاث، وذلك بمجموع 304 آلاف و396 من السياح، مقابل 275 ألف و626 سائحا عند متم شهر أكتوبر من سنة 2015، مسجلين بذلك تحسنا بلغ معدله 44ر10 في المائة.

وجاء السياح القادمون من السوق الفرنسية في الرتبة الثانية من حيث عدد الوافدين على وجهة كادير في الفترة ما بين فاتح يناير ومتم أكتوبر 2016، وذلك بمجموع 107 آلاف و669 سائحا، مسجلين تراجعا بمعدل 77ر16 في المائة مقارنة مع الفترة ما بين فاتح يناير ونهاية أكتوبر 2015، التي بلغ فيها عددهم 129 ألف و366 سائحا.

واستقبلت مختلف الفنادق و الإقامات و القرى السياحية المصنفة في أكادير خلال الشهور العشرة الأولى من السنة الجارية 71 ألفا و990 من السياح الألمان، الذين حلوا في الرتبة الثالثة، أما السياح الإنجليز الذين جاؤوا في الرتبة الرابعة بمجموع 62 ألف و565 سائحا.

وعلى عكس السياح الفرنسيين و الألمان و الإنجليز الذين تراجعت أعداد الوافدين منهم، فقد عرف توافد السياح الروس على أكادير قفزة كبيرة حيث بلغ عدد الوافدين من السوق الروسية 26 ألفا و939 سائح مع نهاية أكتوبر الماضي، مقابل 6 آلاف و594 سائحا خلال الفترة ما بين فاتح يناير ونهاية أكتوبر 2015، ليحققوا بذلك ارتفاعا بلغ معدله 308.54% .

 

About agadir360

إقرأ(ي) أيضا

أكادير. افتتاح أول حوض للدلافين باستثمار روسي

Agadir 360 – أحداث سوس بدأ العد التنازلي لإفتتاح المشروع الترفيهي للدلافين المتواجد بمنطقة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *