الرئيسية / أخبار / رغم جهل موعد الزيارة..ارتجاف المسؤولين بأكادير من غضبة ملكية بسبب “حالة” معلمتين يفضلهما الملك

رغم جهل موعد الزيارة..ارتجاف المسؤولين بأكادير من غضبة ملكية بسبب “حالة” معلمتين يفضلهما الملك

ارتجاف المسؤولين بأكادير من غضبة ملكية

Agadir 360 – اخبار اكادير

لايزال موعد الزيارة الملكية لأكادير غير معروف على وجه التدقيق لحد الساعة، بالرغم من أن مشروعي كلية الطب و المستشفى الجامعي ينتظران زيارة ملكية منذ مدة من أجل التدشين.

وفي هذا السياق أيضا، يتم إعداد مشاريع ذات صبغة اجتماعية سترى النور بمناسبة الزيارة الملكية المرتقبة، وهي المشاريع التي تشرف عليها مصالح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

من جهة أخرى، قال مسؤول سابق بأكادير، إن الزيارة الملكية ستكون مناسبة لكي يطلع الملك محمد السادس ميدانيا على عدد من المشاريع، وخصوصا المشروع السياحي الكبير «تاغزوت » والوقوف على مستوى تقدم الأشغال في هذا الورش الكبير.

و أضاف ذات المسؤول أن المشروعين اللذين يستأثران باهتمام الملك بأكادير يظلان المركب التجاري« سوق الأحد » الذي شهد تهيئة و توسيعا بناء على تعليمات ملكية صارمة، بالإضافة إلى كورنيش المدينة الذي كان الملك، خلال زياراته المتكررة في السابق لاكادير، قد أعطى الانطلاقة الفعلية له وأشرف على تتبع مراحل إنجازه.

وأكد المسؤول، الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن الملك خلال زيارته المرتقبة لأكادير سيسأل من جديد عن الوضعية الراهنة للمعلمتين البارزتين بأكادير.

يذكر أن ولاية أكادير قد عقدت لقاء موسعا ضم كل الأطراف المعنية لمدارسة قضايا المركب التجاري سوق الأحد، إذ يعرف هذا الفضاء الضخم، والأول من نوعه على الصعيد الإفريقي، تدبيرا عشوائيا لمرافقه، كما أن الفضاءات العمومية والممرات تشهد هجمة غير مسبوقة من طرف الباعة.

وبخصوص كورنيش المدينة، فقد لاحظ متتبعون للشأن المحلي أنه تحول إلى فضاء للباعة المتجولين وللمتسعكين ولممتهني كراء الدراجات الهوائية والكهربائية، كما أن تداخل الاختصاصات وتضاربها بين السلطات المحلية و الأمنية و الجماعية نتج عنه خلق فوضى بهذا المنتفس السياحي الكبير بعاصمة سوس.

About agadir360

إقرأ(ي) أيضا

أكادير. تفاصيل مثيرة ومصير المهاجر الذي قتل ‘سارق’ نظاراته

Agadir 360 – أحداث سوس أحال الوكيل العام للملك لدى محكمة الإستئناف بأكادير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *