الرئيسية / أخبار / أكادير. مكونات سياسية ومدنية تسائل الوالي عن تجاوزات قائد أنزا

أكادير. مكونات سياسية ومدنية تسائل الوالي عن تجاوزات قائد أنزا

Agadir 360 – أخبار أكادير 24 ساعة

لم يتأخر رد عشرات الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية، على المراسلة اغير الموقعة والمنسوبة للمجتمع المدني بتدارت أنزا بأكادير، والتي أشرف القائد المثير للجدل على تعميمها على وسائل الإعلام.

وهكذا بادر مسؤولو كل من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل والاتحاد المغربي للشغل والجمعية المغربية لحقوق الإنسان والمنتدى المغربي الحقيقة والانصاف والجمعية المغربية لحماية المال العام وحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والحزب الاشتراكي الموحد والمؤتمر الوطني الاتحادي، إلى مراسلة موقعة بأسمائهم موجهة لوالي الجهة، على أمل التدخل من أجل مساءلة قائد المنطقة الذي أساءت تصرفاته لمضامين الخطب الرسمية للدولة المغربية.

واتهمت الهيئات بأكادير قائد منطقة أنزا بكونه مسؤولا عن الاعتداء على أسرة رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأكادير، ما اعتبر تجاوزا خطيرا، ومسا بحرية الأفراد، حسب المراسلة الموجهة للوالي، التي اتهمت القائد وعونه باستغلال منصب إداري لإذلال المواطنين وإخضاعهم لنزوات منحرفي السلطة.

وسجلت المراسلة بامتعاض شديد تعاطي قائد المنطقة مع الحادثة، بأنه يشكل تواطؤا وتسويغا لتجاوزات مسؤولي السلطة المحلية، ولو على حساب القانون.

ودعت الهيئات الموقعة والي جهة سوس ماسة إلى التدخل لجبر الضرر الذي لحق رئيس فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأفراد عائلته بمسكنهم، والذي تسبب فيه عون سلطة، واعتبره رئيسه القائد، أمرا عاديا. وحثت الوالي على ردع مثل هؤلاء المخالفين والتصدي لتصرفات مماثلة، قد يتعرض لها عامة المواطنين.

و أكدت المراسلة أن تجاوزات القائد متنوعة ومتشعبة أبرزها الاعتداء على المواطنين، متسائلة عن “ثمن صمته عن تفشي البناء العشوائي بمنطقة نفوذه واحتلال الملك العام وغيرها من الظواهر التي حولت المنطقة إلى بؤرة سوداء يشرف على تدبيرها مسؤول سلطوي لم يتأقلم بعد مع شعارات المغرب الرسمي”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *