الرئيسية / أخبار / أكادير. شغيلة فندق “صوفيتيل” تحتج ضد الإدارة

أكادير. شغيلة فندق “صوفيتيل” تحتج ضد الإدارة

Agadir 360 – أخبار أكادير 24

دخلت عاملات وعمال فندقي “صوفيتيل” بأكادير، منذ يوم الأحد، في شكل احتجاجي أولي متمثلا في حمل الشارة لمدة 48 ساعة، وذلك تنفيذا لقرار المكتبين النقابيين لشغيلة المؤسستين الفندقيتين (صوفيتيل تلاسا أند سبا- صوفيتيل رويال باي) والمنضويين تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل.

و عن دواعي تنفيذ الشكل الاحتجاجي، أورد صفوان أمراسني، الكاتب العام لنقابة عاملات وعمال فندق “صوفيتيل تلاسا سي أند سبا” بأكادير، أنه جاء بعد ” جمع عام استثنائي خصص لتدارس المشاكل التي تتخبط فيها الشغيلة، وتماطل الإدارة في الاستجابة لملفنا المطلبي”.

و أضاف المتحدث أن مسؤولي المؤسسة قد “تملصوا من اتفاق سابق معنا يهم زيادة نسبة 2,5 من الراتب الأساسي، مع رفضهم الجلوس إلى طاولة الحوار على الرغم من مراسلتهم رسميا لأجل مناقشة سلسلة من قضايا ومطالب الشغيلة المشروعة”.

وزاد المسؤول النقابي أنه جرى “تسجيل جملة من الاختلالات تتعلق أساسا بملف الزيادات وغياب الوضوح والشفافية في تحديد لائحة المستفيدين منها وعدم تفعيل لجنة المقاولة ولجنة حفظ الصحة والسلامة، فضلا عن استهداف العمل النقابي عبر تعريض أعضاء المكتب لجملة من التعسفات، مما ينذر بتسطير أشكال احتجاجية تصعيدية إلى حين عودة الإدارة إلى رشدها”.

وكان بلاغ صادر عن العاملات والعاملين بالمؤسستين عقب التئامهم ضمن جمع عام بمقر الاتحاد المغربي للشغل بأكادير، قد شدد على أن اجتماعهم “يأتي في ظروف يشهد فيها الفندق انتعاشا ملحوظا في المداخيل الشهرية، وكذا التحسن الذي جاء بفضل المهنية العالية التي يمتاز بها عمال وعاملات فندق سوفيتل أكادير والأطر ذات الكفاءة التي تتطلع دائما وأبدا إلى ماهو أفضل وإلى تحسين الجودة وظروف الاشتغال، وكذا التمكين من الحقوق والمستحقات المشروعة في إطار التعهد والشفافية والتشاركية، لاسيما بعد تخطي الأزمة المالية الخانقة التي كادت أن تعصف بمستقبل آلاف الأسر بالفندقين”.

كما أكد البلاغ تعنت الإدارة المشغلة منها “الامتناع عن كشف آليات ومعايير الزيادات الشهرية الأخيرة الهزيلة، والتي جاءت في ظل انتعاش ملحوظ شهده الفندقين في هذه الآونة الأخيرة، والتسرع في إقرار منحة هزيلة لعيد الأضحى وإقصاء عمال وعاملات آخرين للاستفادة منها دون أخذ رأي المكتبين النقابيين للتشاور”، وهي الأساليب التي “تظهر سوء النية واتخاذ القرار بشكل أحادي من الإدارة، وضرب لكل اتفاق أو تعهد”، بحسب الوثيقة نفسها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *