الرئيسية / أخبار / أكادير تحتفل بعيد الأضحى بإحياء ثرات بوجلود بيلماون في ابداعات فريدة (+صور حصرية)

أكادير تحتفل بعيد الأضحى بإحياء ثرات بوجلود بيلماون في ابداعات فريدة (+صور حصرية)

Agadir 360 – أخبار أكادير 24 ساعة

يكتسي عيد الأضحى المبارك بمدينة أكادير طابعا خاصا وإحتفالية جد مميزة عن باقي جهات ومدن المملكة حيث ينخرط الكل شبابا وشيبا في تخليد وإحياء الموروث الثقافي الأمازيغي “بيلماون” أو “بوجلود” كما يحلو للبعض تسميته .

فترى كل أحياء المدينة مزهوة على إيقاعات هذه الإحتفالات التي تستمر لأيام عديدة تصل إلى أسبوع .

 

وظاهرة بوجلود التي يحييها شباب مدينة أكادير ونواحيها هي عادة قديمة ضاربة في جدور التاريخ الأمازيغي وأخدت مع الجيل الجديد حلة باهية وتطورت بفعل إنخراط كل فعاليات المجتمع المدني والنسيج الجمعوي بالجهة في تنظيمها وتقنينها بالرغم من بعض العثرات التي مازالت تتخبط فيها إلا أنها ضمنت لها الإستمرارية وأصبحت من السمات التي تميز جهة سوس عن غيرها من الجهات بالمغرب.

وينبهر الزائر لأحياء أكادير “الباطوار، إحشاش، الدشيرة؛ بنسركاو؛ تراست..”بلوحات تنكرية وإبداعية في أبهى حلالها لما تحمله من رسائل ذات دلالات عميقة تكون تارة سياسية وتارة أخرى إجتماعية أو بيئية مما يعكس إنخراط وتفاعل الأجيال الصاعدة مع مستجدات عصرهم وما   تتطلبه الظرفية الحالية من رهانات يستوجب كسب ودها.

فإذا كانت في السابق عادة “بوجلود” تهدف إلى الترفيه عن الناس وزوار مدينة أكادير وجمع المساهمات المالية لمساعدة المرضى أوتنفيد أعمال خيرية فإنها اليوم تطورت و تجردت من نمطيتها السابقة وأصبحت على شكل كرنفال سنوي ثراتي ومهرجان إنخرطت فيه كل الفعاليات بربوع أكادير الكبير لإحياء الثرات اللامادي على شكل لوحات فنية من إبداع شباب ينتظر هذه المناسبة السنوية بشغف لإسماع صوته لما يتمتع به من حس إبداعي ولتصحيح تلك النظرة الدونية التي ظلت لاصقة به لسنوات عديدة؛ويستغلها البعض لتشويه صورة هذا الموروث الثقافي الروحي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *