الرئيسية / أخبار / أكادير. الجمع العام لأساتذة جامعة ابن زهر يرفع شعار ״ارحل״ للمسؤولين برئاسة الجامعة

أكادير. الجمع العام لأساتذة جامعة ابن زهر يرفع شعار ״ارحل״ للمسؤولين برئاسة الجامعة

www.agadir360.com أكادير. الجمع العام لأساتذة جامعة ابن زهر يرفع شعار ״ارحل״ للمسؤولين برئاسة الجامعة

Agadir 360 – أخبار سوس و أكادير

الجمع العام لأساتذة جامعة ابن زهر يرفع شعار ״ارحل״ للمسؤولين برئاسة الجامعة ومؤسساتها الذين ثبت تورطهم.

حث الجمع العام الجهوي لأساتذة جامعة ابن زهر المجلس الأعلى للحسابات على إعلان نتائج تحقيقاته السابقة حول جامعة ابن زهر، وأن تأخذ مسارها القضائي، مع الاستماع المباشر لجميع الأطراف، وتفعيل المبدأ الدستوري “ربط المسؤولية بالمحاسبة”.

و طالب الجمع العام للأساتذة المنضوين تحت لواء الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي أكادير، بإيفاد لجان للتفتيش ذات مصداقية ومستقلة عن الوزارة الوصية، لا تلك المتواطئة التي دأبت الوزارة على بعثها، وظلت تتستر ومازالت على ما يجري في الجامعة من فساد، لأغراض سياسوية.

و ندد الأساتذة، في بلاغ لهم، بكل أشكال تبذير المال العام بالجامعة وسوء تدبيره، وفبركة تكوينات الماستر خارج هياكل المؤسسات الجامعية، وتزوير الشهادات الجامعية، وتغيير محاضر مداولات الامتحانات، وإنشاء مؤسسات ومراكز خارج مجلس الجامعة. هذا، فضلا عن المحسوبية وإعداد المقربين للتوريث في المسؤولية، وتفصيل لجان مبارات تسيير المؤسسات على المقاس.

و أدان الجمع العام بشدة تجاوزات الرئاسة ورؤساء مؤسسات لاختصاصات المجالس المنتخبة والشعب، والتدخل في انتخابات المجالس والدعاية لصالح مرشحين محسوبين على الإدارة.
وعبر الأساتذة خلال الجمع العام الجهوي عن غضبهم الشديد بسبب سوء التسيير والتدبير في جامعة ابن زهر ومأسسة الفساد بها، وذلك إلى حد مطالبة بعض الأساتذة برفع شعار “ارحل”في وجه كل المسؤولين  في رئاسة الجامعة ومؤسساتها، الذين ثبت تورطهم في هذا الوضع.

و أعلن الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بأكادير، عن”شجبه لتواطؤ جهات في الوزارة الوصية، لالتزامها الصمت على ما يحدث في الجامعة من خروقات، ولفبركتها لجان تفتيش صورية، وكذا تردد بعض مسؤولي الوزارة ومديريها على حفلات للماستر بالجامعة، الهدف منها الاستعراض والبهرجة وتبذير المال العام، واستقواء البعض بهم، ويدعون إلى فضحها والاحتجاج عليها عند ترددها على الجامعة”.

وأعلنوا عن تضامنهم مع الكاتب المحلي لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بأكادير، ومع جميع الأساتذة الذين يتعرضون لمضايقات مادية أو معنوية، لأنهم يستنكرون ما تعرفه إدارات بعض المؤسسات من فساد وسوء التسيير.

و طالبت النقابة في البلاغ ذاته الكشف عن مصير النادي الجامعي للأساتذة، وعن سبب تأخر الشروع في بنائه، علما أن هناك ميزانية مرصودة له منذ سنين، محملين رئيس الجامعة قسطا كبيرا مما يقع في الجامعة من كوارث وعدم اتخاذه إجراءات جدية لوضع حد لها، ويطالبونه بتحمل كامل لمسؤولياته.

وسجل الأساتذة في ما يتعلق بالبحث العلمي ومشاريع الشراكات والتعاون، تهميش رئاسة الجامعة للبحث العلمي وانعدام رؤية واضحة لديها منذ سنين، مما أدى الى وضع الجامعة في الرتب المتأخرة وطنيا على مستوى التجهيزات وتشجيع البحث العلمي، وطالبوا رئاسة الجامعة بوضع خطة جادة للبحث العلمي ورصد الميزانيات الكفيلة للنهوض بهذا المجال.

و أعلن هؤلاء عن شجبهم وامتعاضهم الشديد  للتهميش الذي يطول جامعة ابن زهر وطنيا، من حيث عدم منحها وضعا استثنائيا، خاصة أنها تغطي أكثر من ست وخمسين في المائة من التراب الوطني، ويفد عليها عدد هائل من الطلبة فاق 130 ألف طالب، وتعرف ضعفا مهولا في التأطير، وهزالة كبيرة في المناصب تسببت في معضلات في التدريس والبيداغوجية.

و أعرب الأساتذة عن قلقهم من مصير القطب الجامعي بايت ملول، إن لم يتم التعجيل باعتماد كلية العلوم 2 وكلية الآداب والعلوم الإنسانية 2، لوضع حد للتماطل والعبث بمصير 21000 طالب و65 أستاذا باحثا، إذ ينتظر أن يفد القطب خلال ثلاث سنوات المقبلة أكثر من 50 ألف طالب.

كما يستغربون غياب أي أثر لبناء المركز الاستشفائي الجامعي ولا حتى صدور مرسومه، وكأنه أصبح في خبر كان، ضحية الصراع بين الوزارتين و المزايدات السياسية .

ودعت النقابة المسؤولين إلى الكف عن تعليق الشماعة على التدشينات الملكية، لأن غياب المركز الاستشفائي الجامعي ينذر بوضع كارثي لمسار تكوين الطلبة الدكاترة بكلية الطب والصيدلة، والتي هي أيضا تعرف تعثرا في انتهاء أشغالها وفتحها أمام الطلبة.

تنديد
ندد الجمع العام بشدة بما أسماه البيان “الوضع الكارثي والتهميش الذي يطول جامعة ابن زهر، ويطالب النقابة بوضع خطة تصاعدية للأشكال النضالية التي تم تداولها في الجمع العام الجهوي، ونقلها حتى خارج أسوار الجامعة، انطلاقا من ندوة صحفية وإضرابات جهوية ووطنية إلى وقفات احتجاجية أمام المؤسسات الجامعية و الولاية و الوزارة.

و ذلك إن لم تتم الاستجابة عاجلا لمطالب الأساتذة العادلة والمشروعة في فتح تحقيق نزيه ضد الفساد في الجامعة، وتقديم المتورطين للعدالة، ورفع التهميش عن جامعة ابن زهر، وكذا الشروع في بناء المركز الاستشفائي، واعتماد الكليتين بآيت ملول.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *